بناء العلامة التجارية الشخصية (التسويق الشخصي)

استراتيجية بناء العلامة التجارية الشخصية، وهي استراتيجية يتم العمل بها لعمل التسويق الشخصي الناجح والتي تعد احد طرق تسويق الخدمات. ولكن قبل التحدث عن كيفية الشهرة في مجالك الخاص، وكيف تُكون شهرتك كخبير في مجالك. دعنا ننظر الي العلامات التجارية الناجحة، سواء للاشخاص او الشركات، والتي اثبتت نجاحها وحققت شهرة واسعة وحفرت اسمها في عقول العملاء.

المحتويات إخفاء
3 خطوات تطوير الثقة من أجل بناء العلامة التجارية الشخصية الناجحة؟

استراتيجية بناء العلامة التجارية الشخصية و الشركات لتحقيق نجاح مذهل

هل سألت نفسك يوما ما، لماذا شركة مثل امازون تقوم بأعادة اموالك اذا قمت بشراء اي منتج ولم ينال اعجابك، حتى لو قمت بفتح المنتج. أو شركة مثل آبل لديها خدمة عملاء لديهم استعداد أن يظلوا معك بالساعات على الهاتف لكي يساعدوك في حل اي مشكلة. وسوف أتحدث عن نفسي عندما واجهتني مشكلة على برنامج فاينال كت، قمت بالاتصال بهم وقاموا بتحويلي الى احد مندوبي خدمة العملاء في انجلترا. وظل يشرح لي ويعلمني افضل الطرق لكي اصل للنتيجة التي ترضيني. بالتأكيد ان هذا الامر يكلفهم الكثير من الأموال.

ما الذي يجبر هذة الشركات أن تدفع كل هذه المبالغ الضخمة في منتج قد تم بيعه بالفعل؟

والاجابة علي هذا السؤال ببساطة، ألا وهي السمعة. وانهم يسعون الي الشهرة بشئ معين حتى لو كان هذا الأمر سيكلفهم الكثير من المال، فالأمر الأهم لديهم هو بناء البراند الخاص بهم، وبناء العلامة التجارية الناجحة وهي المفضلة فيتسويق الخدمات.

كيف تبني السمعة او الشهرة في مجالك لكي تقوم بعمل التسويق الشخصي الناجح ؟

والرد علي هذا السؤال هو انه يمكنك ان تتحمل الخسائر المادية، حتى إذا كان المبلغ الذي سوف تخسرة كبير. ولكن لايمكنك ان تتحمل خسارة سمعتك، ولا حتى ذرة واحدة من سمعتك.

وهذا الأمر شائع جدا ويتماشى مع ما نراه بانتظام من معظم الناس الذين لديهم نفوذ قوي في العالم. وأثناء دراسة عدد كبير من الفنانين في العالم، والأمور المشتركة التي نجدها دائما بينهم، وهي أن لديهم استراتيجية السمعة. ومن الممكن ان يكون لدينا جميعا سمعة طيبة، ولكن عدد قليل جدا منا لديه إستراتيجية السمعة، وهذة طريقة يتم استخدامها في تشكيل سمعتنا، وبناء العلامة التجارية الشخصية الناجحة. و سبب أهمية هذا الموضوع هو أن السمعة دائما تسبق الإيرادات، وهذا هو السبب الذي يجعلنا نساعد الناس في تكوين سمعة قوية.

ما هو شكل استراتيجية السمعة وما دورها في بناء العلامة التجارية الشخصية؟

سوف نتحدث عن هذا الأمر بعد قليل، ولكن قبل التحدث في هذا الأمر، اريدك فقط ان تركز في معنى استراتيجية السمعة. وذلك لأن هناك بعض احتمالات، فاذا كنت من أصحاب الأعمال، أو كنت موظف في شركة، فمن المحتمل أن يكون لديك إستراتيجية مالية بطريقة معينة وعملية، كما يمكن أن يكون لديك وسائل وآليات تستطيع من خلالها قياس حجم المال وقياس نفقاتك المالية. لانها تسبب في ادخال المزيد من الإيرادات وهذة تعتبر احدي الطرق المتبعة في تسويق الخدمات.

ومن الممكن ان يكون لديك أي نوع من استراتيجيات تسويق الخدمات، أو إستراتيجية مبيعات، ومن الممكن ان يكون لديك إستراتيجية خدمة عملاء، أو استراتيجية عمل شاملة. ولكن هل لديك استراتيجية سمعة، فإذا كنت مثل معظم الاشخاص، فمن المحتمل أنك لست كذلك، ومن الممكن ألا يكون هذا أمر قد قضيت وقتًا طويلاً في التفكير فيه. ولكن بعض من أغنى أثرياء العالم، وبعض الأشخاص الأكثر نفوذا في العالم يستخدمون هذة الاستراتيجية، ولذلك هم يدركون قيمة استراتيجية السمعة.

والان نستطيع ان نقول ان هذه الإستراتيجية مهمة جدا. وبعد كل الأبحاث التي جري العمل عليها في مجتمع الخبراء المختص بالعلامات التجارية الشخصية، استطعنا أن نلخصها في صيغة بسيطة، شئ ما نطلق عليه معادلة السمعة، و سأوضح كيف نصل لتلك النتيجة، والمعادلة كالتالي السمعة = النتائج * عدد مرات الوصول

ولذلك نستطيع أن نقول بأن سمعتك تتكون من عنصرين :

1. قدرتك على تحقيق النتائج 2. عدد الأشخاص الذين يعرفون عنك وعن النتائج التي حققتها = سمعتك.

تحليل معادلة السمعة ودورها في بناء العلامة التجارية الشخصية؟

هناك بعض الديناميكيات الممتازة والتي تشكل جزء من السمعة، وسوف نبدأ بتحليل معادلة السمعة، وسوف أشارك معكم بعض من الأمور العملية، و التي تستطيع أن تنجزها لكي تبدأ في بناء سمعتك على مستوى عالي، وبناء العلامة التجارية الشخصية. ومن الممكن أن تكون نتائجك إيجابية أو سلبية، وهذة ليست مشكلة. لان هناك كثير من الاشخاص كانت لهم نتائج هائلة وكانت إيجابية. ولكن هناك ايضا اشخاص لديهم نتائج هائلة ولكنها كانت سلبية. فمن الممكن أن تكون تلك النتائج كبيرة أو صغيرة، كما يمكن أيضا ان تكون إيجابية أو سلبية. 

ولكن الوصول لا يمكن أن يكون غير صفرًا أو أكبر. ولذلك سوف نتحدث عن مدى الوصول لاحقا. الأمر الذي اريد ان ابدأ به هو فهم النتائج وهذا لأن كثير من الاشخاص يتجاهلون تلك النقطة. ولذلك اريدك ان تنظر الي صانعي العلامات التجارية، هؤلاء الاشخاص يساعدون الناس في بناء العلامات التجارية الشخصية.

هيا بنا ننظر إلى كل الانواع المختلفة من الناس في جميع الخلفيات. بعض الناس مثل كيفن هارينغتون من Shark Tank Lewis house من مدرسة العظمة. وبعض الناس مثل Jenna scare ، و Julie Solomon من المؤثرين جدا على الإنترنت ، Anton Gunn والذي كان المستشار السابق للرئيس باراك أوباما. 

هؤلاء هم بعض الأشخاص الذين اهتموا ب تسويق الخدمات وتحديدا ب التسويق الشخصي لبناء علامتهم التجارية الشخصية. وهذا الامر شائع جدا، لان اغلب الاشخاص يريدون تنمية علامتهم التجارية الشخصية. ولكن قبل أن تنمي علامتك التجارية الشخصية، يجب أن  تنمي سمعتك اولا. وقبل أن تنمي سمعتك، يجب أن تبني شخصيتك. ولذلك يجب ان تنظر الى النتايج، لان هذا يعتبر جزء من المعادلة، ويتم تقسيم النتائج لقسمين. (شخصيتك و إنتاجيتك)، وذلك لأن عدد مرات الإنتاجية = نتائجك.

وهذا هو سبب أهمية هذان الأمران، وبذلك قبل ان تصبح شخصا مؤثرا، لذلك يجب ان تكون شخص لديه شخصية قوية، وتعمل علي مواجهة اي عقبات قد تضر بشخصيتك، سواء كانت تلك العقبات في العلن او في السر .

إذن ما هي قيمك؟ وما هي معتقداتك؟ وما هي الأشياء التي يجب أن تتمسك بها لكي تصبح شخص لدية شخصية قوية؟ 

يجب أن تاخد هذا القرار بأن تصبح ملزما بأنك شخصًا لدية شخصية قوية. لو فعلت هذا الأمر، ثم بعد ذلك قمت بأضافة إنتاجية، وقتها سوف تحقق نتائج مبهرة. 

وسوف نتحدث لاحقاً عن المعتقدات التي تمنع الأشخاص من بناء شخصية عظيمة وسمعة قوية. وذلك من أجل بناء العلامة التجارية الشخصية والنجاح في تسويق الخدمات بشكل جيد. وسوف اوضح شئ صغير بخصوص انعدام الاحساس بالارتياح. وذلك لأن هناك الكثير منا لدية حلم، وهناك أمور نتمناها، وامور نسعى لتحقيقها، وصفه نتمنى ان نصبح مشهورين بها. ولكن بالنسبة لنا جميعا ، بمجرد أن نحلم، أو يصبح لدينا فكرة، يظهر لنا فكرة اخري في رؤوسنا وهي الخوف. نوع من الصوت الداخلي الذي يقول لنا ان نتوقف. ونبدأ في التفكير بهذه الطريقة، أنا لست جيد لكي اقوم بهذا الشئ. أنا لست شخص لدية ملايين المتابعين علي اليوتيوب، وليس لدي نصف مليون متابع على Instagram. فلماذا اعتقد انني استطيع ان اقوم بهذا الامر. 

هذا هو ما يمنعك في الغالب. لذلك سوف نتحدث لاحقاِ عن تلك الأسباب الديناميكية وكيف نستطيع أن نتغلب عليها. والأهم من هذا الامر، وهو طريقتك لكي تبني نتائج قوية وتبني سمعة طيبة. 

التسويق الشخصي و التغلب علي الفشل

التسويق الشخصي والتغلب علي الفشل؟

إن السمعة هي بوابة للإيرادات. حيث تساعد السمعة القوية في تقدم حياتك المهنية، ويساعدك في الحصول على الترقية في عملك، وفي تطوير المزيد من المتابعين وتطوير المزيد من التأثير، وهذا يساعدك في النهاية على تحقيق المزيد من الدخل. وهذا ما ندرسه في مجتمع الخبراء. نحن ننظر في استراتيجية السمعة. وهذا ما سنتطرق إليه الآن، فقد تحدثنا عن مرات الوصول إلى النتائج تساوي السمعة (معادلة السمعة). وقلنا أن نتائجك تتكون من عنصرين، (شخصيتك وإنتاجيتك). لكن عندما تنظر إلى الشخصية الفردية لشخص ما، ستجد كثيرا من الأعداء الذين يهاجمون شخصيتك. وتوجد دائما هذه العوائق، وتلك القوى التي نصطدم بها جميعًا. والكثير منا يفشل أو يقصر، وهذا الامر يعيق قدرتنا على بناء نوع الشخصية التي نحتاجها لبناء سمعة قوية.

وإحدى تلك القوى هي انعدام الأمان و الإرتياح، إنه شك في النفس، لانة عندما تكون لدينا هذه الفكرة في البداية، أو نحلم بفعل شيء عظيم لبناء تأثيرنا لإحداث تأثير أكبر في العالم أو في الشركة أو فقط في حياتنا الشخصية، فإننا نواجه على الفور هذه الأفكار الغير مرغوبة. مثل انا لا أجيدها بما فيه الكفاية. أنا لست ذكيًا بما يكفي. ليس لدي ما يكفي من المال. لا أعرف كيف أفعل ذلك. لماذا سوف يستمع إلي أي شخص أو يريد العمل معي؟ وهذا الشعور بعدم الأمان، هذا الصوت بداخل معظمنا. وهذا أول شيء يجب أن ندركه، وهو أن معظمنا لا نتقدم في مسيرتنا المهنية ولا ينمو تأثيرنا وقد لا ننجح في تسويق الخدمات. ليس لأننا في الواقع نفتقر إلى المهارات. وليس لأننا لا نعرف ماذا نفعل. ولكن لأن معظمنا لا نبدأ أبدًا.

لأننا لدينا هذا الشك الذاتي وانعدام الأمن. وهذا يقودنا إلى إحدى السمات الرئيسية للأشخاص ذوي السمعة القوية، و هي الثقة. لذلك يجب أن تكون واثقًا، لكن كيف تخلق الثقة؟ ومن اين تأتي؟

يوجد أربع خطوات لمساعدتك على تطوير الثقة، للتغلب علي الفشل في التسويق الشخصي.

أقرأ أيضا: خبير سيو لتحقيق افضل نتائج التسويق

خطوات تطوير الثقة من أجل بناء العلامة التجارية الشخصية الناجحة؟

الخطوة الأولى في بناء الثقة في استراتيجية بناء العلامة التجارية الشخصية

تطوير الثقة الحقيقية، هذا الاعتقاد الحقيقي بأنك قادر وكفء، لتحقق نوع السمعة التي تحتاجها، لكي تحقق النتائج المطلوبة،و تتقدم بعلامتك التجارية في حياتك المهنية. يجب ان تتوقف عن المقارنة بالاخرين. لانها تؤثر علي ثقتك بنفسك.

الخطوة الثانية في استراتيجية بناء العلامة التجارية الشخصية

كيف نتوقف عن المقارنة؟ وهذة واحدة من أفضل الطرق للقيام بذلك، وهي الاحتفال بتفردك. هذة أفضل نصائح العلامات التجارية لتحقيق التسويق الشخصي والذي يعتبر احد فروع تسويق الخدمات، و بناء العلامة التجارية الشخصية القوية، وهي أن مفتاح العلامة التجارية الشخصية، هو العثور على تفردك واستغلاله في خدمة الآخرين.

حدد تفردك واستغله في خدمة الآخرين. وهذا أمر قوي للغاية عندما يفهمه اي شخص، وعندما تدرك بالفعل أن ما هو مختلف فيك، هو ما يجعلك مميزًا، وأن كل الأشياء المتأصلة فيك لا يمكن لأي شخص آخر نسخها. هذا هو المكان الذي يأتي منه مصدر قوتك، ليس من محاولة أن تكون مثل أي شخص آخر، ولكن الوصول إلىه وفهمه هو ما يجعلك فريدًا. هذه هي الخطوة الثانية لتطوير الثقة وهي امتلاك تلك البصيرة وفهم أن تفردك هو ميزتك التنافسية.

الخطوة الثالثة في الوصول للثقة في استراتيجية بناء العلامة التجارية الشخصية

وهي استخدام التأكيدات. هناك الكثير من الأشخاص الذين يتحدثون عن التأكيدات، ولكن ما تريد أن تفهمه حول التأكيدات في العقل البشري، هو أن العقل البشري مثل الكمبيوتر. إنه يفعل كل ما تقوله له. ويفكر في كل ما تقوله. اما بالنسبة للجزء الخطير في عقلك هو أنه إذا لم تكن متعمدًا بشأن ما تفكر فيه، يبدأ عقلك في التفكير من تلقاء نفسه. وهذا أمر محفوف بالمخاطر، لأن عقلك يمكن أن يتجول في 100 اتجاه مختلف. ومن الأشياء التي لاحظتها انة في غياب النية أو الانضباط، ينجذب العقل عمومًا نحو السلبية. ويرتفع حجم الخوف، وينخفض ​​حجم الرؤية، ويقول العقل، أنا لست جيدًا بما يكفي، ولست ذكيًا بما يكفي.

ماذا تقول عندما تتحدث إلى نفسك، و كيف تعيد كتابة برمجتك؟

إنها بنفس الطريقة التي يعيد بها المبرمج، برمجة الكمبيوتر. فما تقوله لنفسك هو كيف تفعل ذلك. وهناك الكثير من الاشخاص الذين يتحدثون عن ذلك، لكن قلة قليلة من الاشخاص يفعلون هذا الامر. لذلك إذا كنت ترغب في بناء ثقتك بنفسك، فيجب أن تكون أكثر تركيزاً بشأن تأكيداتك وحديثك الذاتي.

الخطوة الرابعة في استراتيجية بناء العلامة التجارية الشخصية

التغلب على انعدام الأمن وتجاوز هذا الشك الذاتي وبناء الثقة، تتم ببساطة عن طريق بناء معرفتك، وكلما زادت معرفتك بشيء ما، زادت ثقتك بنفسك وكنت قريبا الي النجاح في تسويق الخدمات. 

هل المعرفة شيء يمكنك التحكم فيه؟ 

لا نشعر دائمًا بالثقة، فهذه العاطفة جزء من إدارة حالتك. لكن الشيء الوحيد الذي يمكنك التحكم فيه بنسبة 100٪ هو مقدار المعرفة التي تحصل عليها. وكلما زادت معرفتك، سوف تزيد من ثقتك بنفسك، وكلما زادت ثقتك بنفسك، ستزيد من قدرتك على تحقيق النتائج. وكما قلنا، في بداية هذه المقال، ان أوقات النتائج تساوي السمعة. لذلك عندما تنهار وتبدأ في النظر في كيفية إنشاء السمعة، وتصل إلى الثقة في ذاتك، فهذه أشياء قابلة للتنفيذ يمكنك القيام بها اليوم، لبدء التحرك على الفور نحو النجاح ودفعك إلى الأمام في رحلتك ل بناء العلامة التجارية الشخصية وتسويق الخدمات.

وهذه ليست المشكلة الوحيدة التي ستصطدم بها ضد انعدام الأمن، وليس التحدي الوحيد الذي ستواجهه. فهناك تحدٍ آخر، يميل إلى التسلل إلى الأشخاص عندما يبدأون في بناء ملفهم الشخصي، وعندما يبدؤون في بناء علامتهم التجارية مع ارتفاع سمعتهم باعتبارها سمة لما اشتهروا به. 

دور السمعة في بناء العلامة التجارية الشخصية بالنسبة للمشاهير ورجال الاعمال

لقد تكلمنا عن قوة السمعة، والتي يعتبرها أغلب الأشخاص الناجحين من أولوياتهم، وهذا الشيء الذي يبنيه المشاهير عن قصد وعن غير قصد. إنه شيء يعلمة جميع الرؤساء التنفيذيين والمديرين التنفيذيين ورجال الأعمال والقادة، والأشخاص الذين يتمتعون بسمعة قوية، مما يقودنا إلى فهم إحدى المشكلات التي يواجهها الأشخاص في خلق هذه السمعة القوية.

مع نمو سمعتك، واتساع نفوذك، وكلما اتسع نطاق وصولك، يكون لديك فرصة أكبر لإحداث تأثير في العالم. وكذلك الحال بالنسبة لفرص التساهل، والتفكير في أنه يمكنك الإفلات من الأشياء التي لن يكتشفها أحد. وأنك أكبر من القواعد وأكبر من الإرشادات، وهذه تعتبر واحدة من أخطر الأشياء التي يمكن أن يفعلها اي شخص ومن الممكن ان تدمره.

ما هي سمات القادة اصحاب السمعة القوية؟

إن إحدى السمات التي يتمتع بها القادة اقوياء ، والأشخاص الذين يطورون هذه السمعة القوية، هو الالتزام المطلق بالأمانة والصدق. وما أعنيه بالصدق هو شخص ملتزم بقيمه، وشخص لا يرغب في التنازل عما يعتقد أنه صواب ويبتعد عن ما هو خطأ. ومع زيادة شعبيتك، وزيادة شهرتك، يصبح القيام بذلك أصعب فأصعب، وذلك لأن هناك المزيد من الفرص التي تأتي في طريقك، وتجذبك الي مجموعة متنوعة من الاتجاهات. 

ولكن أحد الأشياء التي تسألها لنفسك، هل يجب أن أتحدث مع هذا الشخص بهذه الطريقة؟ أم لا؟ هل يجب أن أقوم بهذه الصفقة التجارية؟ أم لا؟ هل يجب أن أقول هذا؟ أم يجب أن أفعل ذلك؟

في هذه المواقف يكون لديك عدد لا حصر له من الخيارات التي نتخذها كل يوم، وكل خيار يضيف فوق نفسه لبناء سمعتك في نهاية المطاف. وهكذا عندما تنظر إلى كيف أحمي هذه السمعة؟ وما الذي يمكنني فعله للتأكد من أنه ذات قيمة، يجب عليك دائمًا تقييم تأثير اختياراتك. وفي أي وقت تكون غير متأكد من القرار الذي يجب عليك اتخاذه فيما يتعلق بآثاره الأخلاقية أو المعنوية، والتي من المحتمل أن تكون قصيرة المدى أو طويلة المدى على سمعتك.

فقط اسأل نفسك هذا السؤال، هل سأكون بخير إذا كان القرار الذي اتخذته اليوم قد انتشر في الصفحة الأولى من الجرائد؟ كيف سأشعر حيال ذلك؟ أو لو رأها زملائي في العمل؟ أو ماذا لو رأها رؤسائي والأشخاص الذين أقودهم؟ كيف سأشعر إذا عرف الجميع؟ وماذا لو كان لدى الجميع نظرة ثاقبة لتلك اللحظات السرية، وتلك القرارات الخاصة، هذا هو الاختبار. وهي قوة عظيمة، عندما تكون ملتزمًا بالصدق والقيم الصحيحة. لأن اي شخص يكون ملتزم بالأمانة، لا يجب أن يقلق أبدًا بشأن اكتشاف اي شخص لأسرارة .

هل هذا يعني أننا نعيش حياة مثالية؟

بالطبع لا، وذلك لاننا جميعا ارتكبنا أخطاء. لكن السمعة القوية تأتي من الاستيقاظ يومًا بعد يوم والقول إنني سأفعل الشيء الصحيح. وأنا ملتزم بأن أعيش حياتي وأن أدير عملي بطريقة معينة، بغض النظر عن مدى شهرتي. وعندما تفعل ذلك، الناس سوف يتابعونك. وسوف يثقون بك، وفي النهاية يشترون منك، أيًا كان ما تروج له أو تبيعه.

النزاهة ودورها في بناء العلامة التجارية الشخصية وتسويق الخدمات.

الصدق قوي جدا. وأحدي الأشياء الأخرى التي يجب أن تكون على دراية بها داخل مساحة الصدق، الا وهي النزاهة. وان النزاهة لا تتعلق فقط بشخصيتك، إنما تتعلق أيضًا بمن تحيط نفسك بهم. وعلى كيفية اتخاذك للقرارات في حياتك ومع من نختار قضاء الوقت معه. وسوف يؤثر عليك الأشخاص الذين تحيط نفسك بهم، مثل الأشخاص الموجودين في دائرتك، والأشخاص الذين تقضي وقتك معهم، والأشخاص الذين ترتبط بقراراتهم وخياراتهم، هؤلاء الأشخاص سوف يؤثرون على سمعتك، وهذا شيء يجب أن تكون على دراية به.

لذلك يجب ان تعلم ان سمعتك هي قرارك، والأمر متروك لك. ولكن المهم بالنسبة لك هو التعرف على التأثير والقوة التي يتمتع بها الآخرون عليك، وأن سمعتك تُبنى جزئيًا عن طريق الارتباط وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يرتبطون بك مباشرة،

تحدثنا سابقاً عن معني السمعة. فقد قلنا أن السمعة هي مزيج من النتائج و عدد مرات الوصول. وكنا نتحدث عن أن صفات النتائج تساوي  مرات الإنتاجية، وعلى وجه التحديد السمات الشخصية، وهذا عدد قليل من السمات الشخصية الأساسية للأشخاص الذين يتمتعون بسمعة قوية، ولكن أيضًا ما يؤثر على سمعتك هو مدى وصولك. 

ما هي أنواع الوصول التي تساعد في بناء العلامة التجارية الشخصية؟

وهناك نوعان للوصول ( وصول مباشر _ وصول غير مباشر )

الوصول المباشر: وهو ما يمكنك من الوصول الفوري إلى الافراد في قاعدة البيانات الخاصة بك، والأشخاص الذين يتابعونك.

الوصول غير المباشر: وهو ما يمكنك من الوصول إليه من خلال الأشخاص الآخرين الذين يعرفوك.

وهذا ما سنتحدث عنه بعد قليل، وهو كيفية توسيع نطاق وصولك بسرعة وبعقل. ولكننا لاحظنا أيضًا أن العديد منا لديه معتقدات سلبية، وعندما يتعلق الأمر بتوسيع نطاق وصولنا. حيث يعتقد البعض منا أنه من الغرور محاولة إيصال رسالتنا إلى المزيد من الاشخاص. وفي أي وقت يظهر لدينا تلك المعتقدات، فاننا من نقوم بتقليل فرصنا لتحقيق هذا المدى. ولكن هناك تحول وتغيير عقلي، وهو يعتبر تحول جيد في عقلية الأشخاص الأكثر نفوذاً في العالم. حيث ساعدهم هذا التحول في التغلب على هذا الخوف وهذا الاعتقاد.

التأثير الذي تحدثة استراتيجة السمعة علي عملك ودورها في بناء العلامة التجارية الشخصية

تحدثنا عن قوة السمعة والتأثير الذي يمكن أن تحدثه استراتيجية السمعة على عملك، وعلى حياتك المهنية الشخصية وتأثيرها علي قدرتك في تسويق الخدمات. وهذه هي صيغة السمعة، وهو ما يصنع التأثير، ويزيد الدخل. ومن المنطقي أن يكون لدى شخص يتمتع بسمعة طيبة الكثير من النتائج الايجابية. وعندما يتعلق الأمر بالوصول، فإننا يجب أن نفهم أن مدى الوصول هو جزء من السمعة.

دور الخوف في إعاقة الوصول إلى بناء العلامة التجارية الشخصية القوية؟

بعضاً منا لدية مقاومة طبيعية للوصول، فنحن في الواقع نخشى المزيد من الوصول، وذلك لسببين :

1. السبب الاول لهذا الخوف، هو اننا قد نشعر بالقلق من أن ينظر الناس إلينا على أننا مغرورين. ويبدأ التساؤل، لماذا اي شخص يستمع اليك؟ ولماذا أنت مهم جدًا لدرجة أن الناس يريدون سماع رسالتك؟ وبسبب ذلك نحن نخجل من الظهور و الوصول لمزيد من الناس. ربما تشعر بداخلك برغبة لإيصال رسالتك إلى العالم، هذه الرغبة بداخلك، وهذه الأفكار والمفاهيم التي تؤمن بها، أو التي تمارسها في مجال عملك أو حياتك المهنية، وتريد إخراجها إلى العالم، لكنك لا تفعل ذلك، وذلك لأنك تخشى ما يمكن ان يقوله الآخرون عنك، وهذا الخوف غالبا ما يعيقنا. 

2. السبب الآخر، هو أننا نخاف من الفشل. نحن نريد أن نصبح أغنياء، إلا أننا نخشى ألا ننجح، ونخشى ألا نكون جيدين بما فيه الكفاية، ونخشى إذا حاولنا اننا قد نفشل. 

وكلا هاتين المشكلتين لهما نفس الحل. والأشخاص الذين يبنون سمعة قوية يفهمون ماهية هذا الحل. وربما يختلف عن أي شيء سمعته في هذا الامر عن السمعة والوصول. وهو ان تصدق هذا الامر وتفهمه وتتدرب على هذه السمة في حياتك، فمن المحتمل أنك ستكافح من أجل توسيع نطاق وصولك.

إذن ما هو السر الكبير؟ وما هو الجواب للتغلب على هذا الخوف والحرية لزيادة وصولك؟

إنها السمة الشخصية لخدمة الغير. فكلما ركزنا على خدمة الآخرين، قل تركيزنا على تقييمنا الذاتي. لأننا إذا كنا قلقين بشأن ما يعتقده الآخرون عنا، فقد يتسبب ذلك في انكماش وتقليص فرصتنا،

لذلك يجب ان نبدأ بسؤال انفسنا، من نحن؟ وما هي رسالتنا الي العالم؟ أو إذا كنا نخشى أننا قد نفشل، أو قد لا يستمع الناس إلينا، أو قد لا تصل رسالتنا إلى أي مكان، فأننا ببساطة أبقيناها في داخلنا. وفي أي سيناريو من الاثنين، نقوم بتقييم قرارتنا وخياراتنا بشأن مشاركة رسالتنا مع العالم أم لا، بناءاً على ما سيفكر فيه الناس في النهاية، أو ما سنفكر فيه عن انفسنا.

وعندما نبدأ بالتفكير في الطريق الصحيح. وقتها يمكننا حقًا أن نكون قادة حقيقيين، وقادة اقوياء، وأشخاص يتمتعون بسمعة طيبة، ونفهم سمة الخدمة القوية، إلا في اللحظة التي نتحول فيها من التركيز من ان نكون ذو قيمة للآخرين، الي التركيز على خدماتنا و إفادة الأخرين، كل شيء سوف يبدأ في التغيير. وكما قال العالم ألبرت أينشتاين: لا تحاول أن تكون شخصًا ناجحًا. ولكن حاول أن تكون شخصًا ذو قيمة. لذلك يجب عليك البدء الأن في بناء الهوية الشخصية الخاصة بك.

مجتمع الخبراء ل بناء العلامة التجارية الشخصية وتعلم تسويق الخدمات

إذا كنت لا تعلم كيف تبدء في بناء العلامة التجارية الشخصية لك؟ او كنت بدأت بالفعل في Personal Branding ولكن تريد تحقيق نتائج في اسرع وقت. يمكنك الأن الانضمام لمجتمع الخبراء الذي يحتوي علي كم هائل من المعلومات والذي يقدم خطة واضحة لك لبناء هوية شخصية ناجح تجارياً، تعود عليك بمزيد من العملاء و الأرباح.

انشر المقال الآن :

WhatsApp
Email
Facebook
Twitter

موضوعات ذات صلة

كورس سيو مجاني

كورس سيو مجاني

بدأت تحسين محركات البحث SEO تصبح لغة لا غنى عنها في عالم الويب الحديث. حيث تعد الأساس الذي يقوم عليه نجاح أو فشل أي موقع

متخصص سيو

متخصص سيو

متخصص سيو يلعب دورًا حيويًا في تحسين ترتيب المواقع، والصفحات الإلكترونية في محركات البحث، وبالتالي زيادة نسب الظهور. فقد أصبحت المنافسة اليوم شرسة على تصدر

خبير تسويق

خبير تسويق

خبير تسويق مسئول عن تنفيذ الحملات التسويقية الإلكترونية المبتكرة؛ لإشهار العلامات التجارية، ومضاعفات المبيعات، والأرباح. أصبحت مهنة خبير التسويق من المهن الأكثر طلبًا، تزامنًا مع

اخصائي سيو

اخصائي سيو

اخصائي سيو هو المختص في تحسين المواقع، والصفحات الإلكترونية؛ من أجل تحقيق مشاهدات، وزيارات أكثر من قبل الجمهور. تشمل عمليات السيو جوانب متعددة، مثل: استهداف

مسوق مكتب محاماة

مسوق مكتب محاماة

مسوق مكتب محاماة يقدم دورًا ملموسًا في التسويق لخدمات مكاتب المحاماة، وجذب العملاء، وتعزيز السمعة المهنية لمكاتب المحاماة. حيث أن التسويق الفعال يبنى على أسس،