نجاح شركة ليجو Lego الفريد في عالم الألعاب

تُعد شركة ليجو Lego من بين الشركات المتخصصة في صناعة وتطوير الألعاب  Toys في العالم. وهي معروفة بمنتجاتها الفريدة والمميزة عن باقي شركات صناعة الألعاب. تأسست شركة ليجو  في عام 1932.  ويقع مقرها الرئيسي في بيلوند بالدنمارك. واليوم نحكي حكاية جديدة من حكايات بيرنس عن نجاح شركة ليجو.

نبذة تاريخية عن شركة ليجو Lego  

تأسست الشركة في عام 1932 من قبل ” أوله كيرك كريستيانسن Ole Kirk Kristiansen  بصنع ألعاب خشبية بسيطة. وفي عام 1958  حصل على براءة اختراع لتصميم الطوب المتشابك. الأمر الذي أصبح حجر الأساس لشركة ليجو  خلال الـ 85 عامًا التالية، وحاليًا تعتبر من أكبر الشركات قيمة على مستوى العالم. وقد قطعت الشركة شوطًا طويلاً من مجرد ورشة لتصنيع الألعاب الخشبية البسيطة حتى تصبح من أكبر الشركات العالمية.

في عام 2010 أصبحت مجموعة شركات ليجو رابع أكبر شركة مصنعة للألعاب في العالم. حيث استحوذت على ما يقرب من 6.9٪ من حصة السوق العالمية من مبيعات الألعاب. وتستمر في الحفاظ على معدل نمو مرتفع. بجانب صافي ربح يبلغ حوالي 688 مليون دولار.

يأتي الاسم التجاري للشركة “lego” من كلمة “leg godt” ، وهي باللغة الدنماركية تعني “العب جيدًا”. تقوم ألعاب الشركة على تتشابك الأحجار ذات الأحجام والألوان المختلفة التي عبارة عن مجموعة من الطوب يمكن أن تخضع لمجموعة متنوعة من التركيبات.

ملامح نجاح شركة ليجو

تمتلك الشركة عدة عناصر لنجاحها، يمكن اشتمالها على عدة نقاط أساسية:

الابداع

الليجو ليس مجرد ألعاب عادية بل ألعابًا لها قدرة على تعزيز مهارات ذهنية وحركية. مما يساعدهم تكوين شخصيتهم وتنميتها. لأنها تتكون من كتلة بلاستيكية متماسكة. يمكن للأطفال استخدامها وتشكيلها  في مجموعات متنوعة

الانتشار على مستوى العالم

تعتبر شركة ليجو من الشركات الأكثر انتشارًا واستهدافًا للأسواق في معظم دول العالم، حيث  تبيع Lego  منتجاتها في أكثر من 130 دولة. تمتلك الشركة 570 متجراً تحمل علامة تجارية حول العالم.

المشاركة في تنمية الطفل

لقد أنشأت الشركة  Lego Learning لتعزيز التعليم والتعلم من خلال اللعب. إنه يتماشى مع مهمة الشركة المتمثلة في تنمية الأطفال من أجل المستقبل. لذلك تدخل شركة ليجو بمنتجاتها كمساهمة في عملية التربية والتنشئة للأطفال كي تمكّن الأطفال من أن يصبحوا متعلمين مبدعين ومشاركين من خلال اللعب.

استراتيجية التسويق

يرجع جزء كبير من نجاح الشركة إلى استراتيجية التسويق التي تقوم بها الشركة حيث تعتمد التي تتبنى التسويق الرقمي بشكل، وهي مبنية على معرفة قاعدة عملائها. من خلال الحفاظ على وفائها بهوية العلامة التجارية التي أنشأتها في بدايتها ودمجها مع تقنيات التسويق الحديثة.

تعتبر منتجات الشركة باهظة الثمن. وبالتالي قاعدة عملائها هي من الفئة الأعلى في الدخل. وهم السوق المستهدف الرئيسي لشركة Lego

إنتاج الإفلام

تشارك شركة ليجو بشخصياتها في إنتاج العديد من الأفلام.. ودائمًا ما يشارك في هذه الأعمال مشاهير هوليوود مثل وليام نيسون وإليزابيث بانكس ومورجان فريمان. كما في فيلم “فيلم ليغو LEGO Movie” وقد لاقت هذه الأفلام محل جذب كبير على شباك التذاكر من الكبار والصغار. هذا يرجع لجودة الانتاج الفني والقصة وحبكتها. وهذا عزز من مؤشرات بيع منتجات الشركة ورفع من قيمة أسهم الشركة. وقد استمرت في إنشاء الأفلام مثل ” Lego City Shorts، باتمان ليجو Lego Batman: Bricks, Bats and Bad Guys” وغيرها.

وسائل التواصل الاجتماعي

تمتلك الشركة شعبية كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook و انستجرام Instagram وموقع اليوتيوب YouTube. فهي تسلط الضوء على فعالية استخدام قنوات التواصل الاجتماعي للتفاعل عملائها. على سبيل المثال تضم الصفحة الرسمية للشركة على Facebook أكثر من 14 مليون متابع وتقوم بانتظام بتحديث الصفحة بالصور ومقاطع الفيديو لإصدارات LEGO الجديدة والإبداعات المبتكرة. وتتلقى المنشورات العديد من التفاعلات.

يمكنك أيضا قراءة: الميزة التنافسية كيفية بناءها في عملية التسويق الناجحة

نجاح شركة ليجو في استهداف قطاع التعليم

تدخل شركة ليجو بمنتجاتها كمساهمة في عملية التربية والتنشئة للأطفال كي تمكّن الأطفال من أن يصبحوا متعلمين مبدعين ومشاركين من خلال اللعب. تمتد هذه العلامة التجارية إلى المراحل التعلمية المختلفة. لذلك أقامت شراكات قوية مع صناع التعليم. وفي عام 2020  خصصت مؤسسة LEGO 24 مليون دولار كمساعدات تعليمية للمدارس والمؤسسات والبرامج التعليمية في العديد من البلدان.

ويقدم موقع الويب الخاص بها حاليًا العديد من منتجات البناء القائمة على LEGO والمصممة خصيصًا لمساعدة الطلاب على بناء الثقة والتعامل مع تقنيات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات في المرحلة الابتدائية والتالية لها.

ولم تتغافل على نظام الدراسة عن بعد أو التعليم المنزلي والتعليم عن بعد للأطفال الذين يتعلمون أثناء الوباء. ونظرًا لأن التزام الشركة بالتعليم يحظى باحترام كبير. فمن المرجح أن يرى المعلمون القيمة في هذه المنتجات والموارد عبر الإنترنت.

نجاح شركة ليجو في استهداف الأسر والآباء

على الرغم من أن الأطفال يمثلون الجمهور المستهدف الرئيسي للشركة.  إلا أن الشركة تركز من خلال الاستراتيجية التسويقية علي الوالدين والذين يمثلون المشتري النهائي. من خلال الاستمرار في الترويج للقيمة التعليمية لألعابهم وتسويقها كوسيلة للرعاية والاهتمام بالطفل. لكي تضمن الشركة أن منتجاتها “معتمدة من الوالدين”. ويحفز هذا النهج الآباء على طلب منتجات شركة ليجو.

نجاح شركة ليجو في صنع مجتمع ليجو Lego Community

تستخدم شركة ليجو منصتها الرقمية لتزويد كل شريحة من جمهور المستهلكين بتجربة عملاء متكاملة.  وذلك من خلال تطبيق LEGO Life وهو تطبيق للشبكات الاجتماعية يستهدف الأطفال دون سن 13 عامًا.  ويتيح للمستخدمين مشاركة صور لما صنعوه باستخدام ألعاب ليجو وترك تعليقات على إبداعات الآخرين. يضم المجتمع عبر الإنترنت أكثر من 10 ملايين عضو. مما يوفر طريقة فعالة لزيادة الوعي بالعلامة التجارية من خلال تمكين الجماهير الأصغر سنًا من المشاركة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. كذلك الأمر بالنسبة للبالغين فقد وضعت الشركة مجتمعًا لهم أيضًا. حيث يمكنهم الانضمام إلى مجتمع “LEGO Ideas” عبر الإنترنت ويصبحوا جزءًا من عمليتها الإبداعية. يتيح هذا المجتمع للأعضاء مشاركة صور إبداعات لشركة ليجو الخاصة بهم وتقديم مقترحات جديدة للشركة.

فرص شركة ليجو للتطور

 تزيد من تركيز الوالدين على الألعاب الإبداعية:

يسعى الوالدين  لأي أسرة علي تعزيز مهارات أطفالهم.  لذلك فإن شركة ليجو يمكنها استغلال ذلك الأمر في صنع ألعاب المفيدة للمهارات الحركية ونمو العقل وتطوير الذهن للطفل.

 زيادة التعلم القائم على النشاط

 تركز المدارس اليوم على التعلم التجريبي ، وبالتالي تجعلها تنظر إلى الألعاب الممتعة التي يمكن أن تعلم المفاهيم الأساسية للطالب. وقد أدى ذلك إلى اختيار العديد من المدارس الاستثمار في الألعاب التعليمية. وهذه فرصة لصانعي الألعاب.

تحديات تواجه نجاح شركة ليجو

ارتفاع أسعار الألعاب

 تركز الشركة في تسعير منتجاتها على الطبقة الغنية. وقد لا يكون في متناول معظم فئات الدخل. وبالتالي فإن الأسر قد تلجأ إلى  بدائل من ألعاب تنمية العقل.

المنتجات المقلدة

بسبب النجاح الكبير لمنتجات ليجو،: يظهر على الدوام الكثير من قطع الألعاب الـ غير أصلية أو مقلدة والمصنوعة من البلاستيك وأرخص في الثمن. ولم يلحظ بعد وجود أي مخاطر كبيرة في استخدام المنتجات المقلدة إلا أنا هذا قد سيؤثر بشكل حساس على سياسة البيع لدى الشركة.

الخاتمة عن نجاح شركة ليجو

تمكنت شركة ليجو من الحفاظ على صدارة المنافسة على مستوى العالم في صناعة الألعاب بمختلف أنواعها. فعلى الرغم من تأثر الشركات المنافسة بجائحة كورونا إلا أن نجاح شركة ليجو كان واضحا في تلك الفترة. فقد ارتفعت مبيعات LEGO بنسبة 14٪ في النصف الأول من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019 ، حيث ارتفعت أرباحها التشغيلية بنسبة 11٪ لتصل إلى 622 مليون دولار.

أما العلامة التجارية لشركة ليجو فقد بلغت في أكثر من 7.5 مليون دولار . واحتلت الشركة المرتبة 72 لأفضل علامة تجارية عالمية في عام 2020.

انتظروا حكاية جديدة من حكايات بيزنس، كي نتعلم سويا من قصص نجاح الشركات وكيف يمكن ان تساعدنا في تسويق و تنمية أعمالنا.

انشر المقال الآن :

Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter

موضوعات ذات صلة

تسويق مكتب محاماة بطريقة احترافية

الخبرة المهنية في مجال المحاماة وبما فيها من تدريب مطول ليست كافية للنجاح في تنفيذ الخدمات القانونية أو كسب القضايا على الرغم من كونها المحور

زيادة المبيعات نصائح وأفكار فعالة

تسعى كافة الشركات الكبيرة والأهم منها الصغيرة في زيادة المبيعات وتعزيزها من خلال عقد العديد من الاستراتيجيات سواء من ناحية التسويق والدعاية الواسعة. أو التركيز