الأسواق – الاستراتيجيات الأساسية للاستهداف وكيفية عملها

التركيز على الأسواق وإجراء دراسات وافية عن نشاط السوق وعجلة الاقتصاد به من أهم الاجراءات في عملية التسويق، وذلك لمعرفة مدى امكانيتك للدخول فيه إذا كان الاستثمار جديدا عليه أو قد سبق استهدافه من قبل وتحتاج إلى زيادة وتيرة الاستثمار للحصول على عوائد ربحية أكثر.

ما هو السوق ؟

يُعرف السوق بشكل عام أنه عبارة عن شريحة واسعة من التبادل في السلع والخدمات من أصحابها البائعين إلى روادها من المشترين أو العملاء، وتختلف أنواع وأشكال الأسواق بناء على عدة معايير 

أنواع الأسواق

النظام التقليدي للأسواق

تصنف الأسواق وفق هذا النظام حسب المعايير المعتبرة لها، ويمكن معرفة التصنيف الأكثر شيوعا تعتمد عناصر مختلفة: المنطقة، والمدة، والمعاملات، والتنظيم، وحجم الأعمال، وطبيعة السلع، وطبيعة المنافسة والطلب وظروف العرض. 

يمكن أن يكون هناك أسواق محلية وإقليمية ووطنية ودولية، تقتصر الأسواق المحلية على المنطقة التي تتعامل في الغالب في السلع القابلة للتلف وشبه التلف مثل المنتجات الغذائية ذات قصر مدة الصلاحية كالخضروات والألبان.

تنقسم الأسواق أيضًا حسب طبيعة المعاملات في السوق إلى معاملات فورية وتعاملات مستقبلية، في السوق الفوري تتم المعاملة في الحال بينما في حالة الأسواق المستقبلية تتم المعاملات على أساس انتظار التسليم والدفع في لاحقا في المستقبل.

النظام الحديث للاسواق

يعتمد التصنيف الحديث على توجه المستهلك بشكل اساسي، وتقسم إلى: السوق الاستهلاكي

  1. السوق الاستهلاكي

يعتمد جزء كبير من قوة العلامة التجارية على تطوير منتج وتغليف فائقين مما يضمن توفره ودعمه باتصالات وخدمات موثوقة، ويتميز السوق الاستهلاكي أنه متغير بشكل مستمر مع ويتأثر بعوامل متعلقة بطبيعة المنتجات وحجم الاستهلاك.

  1. أسواق العمل

تعتمد أسواق العمل في تبادلاتها على تجارة المواد الخام والأجزاء المصنعة والأجهزة والمعدات والإمدادات والخدمات التي تصنع مرة أخرى لتعطي منتجات استهلاكية، وذلك بناء على عملية التدوير والانتاج للحصول على إيرادات أعلى بتكاليف أقل.

  1. الأسواق غير الربحية والحكومية:

تبيع الشركات منتجاتها وخدماتها لمنظمات فيما تعرف بـ “غير ربحية” وهي المؤسسات الحكومية والدينية  والجامعات والمؤسسات الخيرية والإدارات الحكومية وغيرها، وذلك في نطاق نشاط المؤسسة، وتتبع هذه الأسواق قيودا معينة قد تكون مختلفة عن أنواع الأسواق الأخرى 

يتقيد هذا النوع من الأسواق قوة شرائية محدودة لذلك يتعين على الشركات التي تسوق منتجاتها وخدماتها مراعاة جانب السعر.

طبيعة السوق التجارية

السوق الضعيف: 

هو السوق الذي يتميز بقلة عدد المستهلكين وكثرة البائعين مما قد يدفع الباعة لخفض الأسعار تجنبا للخسائر.

لا يستحوذ شريحة كبيرة من المستهلكين والعملاء بسبب قلة الطلب والحاجة من. أو الاقبال عليها لعدم استيفاء السوق على الكثير من متطلبات المستهلكين والتنوع من المنتجات بما يفي بالحاجة، مما يدفع العملاء للبحث عن سوق آخر. لذلك فعمليات التبادل التجاري ضعيفة، ولا يستهدفها الكثير من الشركات، وقد يضعف السوق بناء على محدودية متطلبات الشريحة المقبلة عليها. مما يجعل قلة الشركات تميل لاستهداف السوق وفق خطتها. 

السوق القوي:

هو السوق الذي يستحوذ على شرائح متعددة من المستهلكين بسبب التنوع في المنتجات والأنواع وكذلك الأسعار، يتميز هذا السوق باستيفاء كافة شرائح العملاء في الأسعار والجودة بما يناسب غرضهم، لذلك يعتبر هذا النوع من الأسواق محل الاستهداف والمنافسة بين الكثير من الشركات، 

كما نرى في الأسواق الصينية المكتظة بالمستهلكين. مما يدفع الشركات لاستهداف هذه الأسواق على عكس الدول النامية التي تظهر محدودية الطلب.

عملية استهداف الأسواق

تعرف عملية استهداف الأسواق في مجال التسويق بـ عملية تحديد الأسواق التي يجب الاستثمار فيها ومتابعتها. 

تعتمد عملية استهداف السوق أحد المعايير الرئيسية التي يجب مراعاتها أثناء القيام باختيار السوق هو إمكانات نمو السوق. أي ما هي احتمالية نمو إيرادات الشركة من خلال الاستثمار في سوق معين.

يمكنك أيضا قراءة: التسويق الالكتروني في زمن الازمات

تتمثل اجراءات استهداف السوق على: –

  1. تحديد أهداف أو أهداف اختيار السوق
  2. تحديد المعلومات التي سيتم استخدامها لاختيار السوق 
  3. قم بإجراء فحص أولي للسوق 
  4. إجراء تحقيق مفصل لهذا الفحص وقائمة مختصرة هي الأنسب
  5. تقييم الأسواق المختصرة واختيار واحد أو اثنين

تلك الاجراءات تستند بشكل على عدة عوامل أساسية يجب دراستها بجدية

هناك عوامل أساسية للأسواق. وهي عوامل خارجية تتأثر به السوق والشركة بشكل قطعي في حالة حدوث تغير أو خلال في هذه العوامل وهي:

  • السياسة الاقتصادية للدولة من تراخيص وقوانين تجارية أو المدينة وما فرض عليها من قيود وبنود استثنائية 
  • أنظمة الأعمال:
  • مدى استقرار العملة المحلية بمعنى ثبات سعر صرف العملة مقابل الدولار الأمريكي
  • العوامل العرقية والسياسية : أي الاختلافات الطائفية والعرقية بحكم العادات والتقاليد المجتمعية. وانعكاسها على الجانب السياسي في فرض ضرائب واجراءات صارمة لتسويق منتجات معينة
  • حجم البنية التحتية: وهي الأنظمة المادية التي توفرها حكومة الدولة من الخدمات الأساسية وحجم تطورها وكذلك شبكات الطرق والسكك الحديدية 
  • البيروقراطية أي القوانين المجتمعية أو فيما تعرف بـ العادات والتقاليد. والتي تؤثر على حجم استهلاك السلع مقارنة بسلعة في مكان ذي بيروقراطية مختلفة. 

يمكنك أيضا قراءة: استهداف الجمهور في اعلانات الفيسبوك و اعلانات الانستجرام

وهناك عوامل متعلقة بطبيعة السوق نفسه وهي:

  • ارتباط السوق بما تقدمه الشركة من منتجات وخدمات بناء على تصنيفات الأسواق –كما ذكرناها-
  • مدى تكافئ السوق للاستراتيجية العامة للشركة في تسويق منتجاتها وخدماتها 
  • حجم العرض والطلب للمنتج في السوق
  • حجم المنافسة بين الشركات والعلامات التجارية 
  • معرفة تاريخ نشاط السوق من حيث حجم التعاملات التجارية وعدد العملاء والباعة، وتحليل احصائي عن أبرز المتنافسين. 

يمكنك أيضا قراءة: حكايات بيزنس شركة Nabi | زد أسعارك لتزيد أرباحك

وفي النهاية عملية استهداف الاسواق تحتاج قدرا كبيرا من الدراسات الوافية. حول كل عنصر أو اجراء من الذي تم ذكره على حدا. والذي يعتبر جزء لا يتجزأ من وضع خطط التسويق بشكل عام، والتسويق الالكتروني بشكل خاص. وكل ذلك لزيادة معدلات ضمان تحقيق الغايات المرجوه من الحملات التسويقية.

انشر المقال الآن :

WhatsApp
Email
Facebook
Twitter

موضوعات ذات صلة

تعلم التسويق الرقمي

يمكنك البدء في تعلم التسويق الرقمي وبدء مسيرتك المهنية في مجال التسويق الإلكتروني بسهولة. وذلك خلال بناء المهارات المطلوبة باستخدام الموارد المتاحة لك لتعلم التسويق

istanbul eskort - eskort izmir - eskort - escort - antalya eskort