التصنيفات
تسويق الكتروني

ما هو Inbound Marketing and Outbound Marketing؟

يجب علي كل شخص يعمل في مجال التسويق، او يمتلك نشاط تجاري و يحتاج الي تسويق، ان يعرف الفرق بين Inbound Marketing and Outbound Marketing. و هذا ما سوف اوضحه في هذة المقاله.

OutboundMarketing

يمكننا ان نقول عنه التسويق الخارجي و هو ان تعرض منتجك علي الناس سواء كانوا يرغبون ام لا، و اكبر مثال علي ذلك اعلانات التلفزيون و الاذاعه و التسويق عن طريق التليفون و اللوحات الاعلانيه و اعلانات الجرائد و المجلات 

 من يسمع هذا الكلام يعتقد ان outbound marketing هو الاعلان عن طريق الطرق التقليديه او الاوفلاين و لكن حتي pop-ups التي تظهر و انت تتصفح موقع الكتروني او الفيديو الذي يبدء فجأه و انت تشاهد مقطع علي اليوتيوب هذا ايضا يعد تسويق خارجي. و ايضا الاعلانات اللتي تظهر في جوانب المواقع الالكترونيه و انت تتصفحها. كل هذة النوعيه من الاعلانات هي احد اشكال التسويق الخارجي Outbound Marketing.

و لكن في الفتره الاخيره زادت حدة المنافسة في الاعلانات و بالتالي اصبح الناس يتعرضون لكميه اعلانات مهوله في كل مكان. و لذلك اصبحت الناس تتجاهل الاعلانات المصوره مباشرة. بدون حتي ان تعرف عن ماذا تتكلم هذة الاعلانات. ليس ذلك وحسب، ظهر ايضا برامج توقف ظهور الاعلانات. و هذا نتيجه محاوله الناس تجنب الاعلانات المزعجه التي تلاحقهم في كل مكان.

بل و اصبح عند بعض الناس استعداد ان يدفعوا مالا كي لا يشاهدوا الاعلانات. بل و اصبح عدم ظهور الاعلانات ميزه تقوم الشركات ببيعها و تحصيل اموال مقابلها . و نري هذا في منصه مثل يوتيوب يكون لها اشتراك مقابل مال، و له بعض المميزات و من ضمن مميزاتها انها تحجب عنك الاعلانات. ايضا يوجد الكثير من التطبيقات تكون مجانيه و لكن مليئه بالاعلانات و يوجد نسخ بدون اعلانات و لكن باشتراك مالي. هل انت متخيل ان الناس تدفع اموال ليس لشراء شئ. بل فقط لاجل ان تقلل من حدة الاعلانات التي انتشرت بكثره في كل مكان.

Inbound Marketing

في الفتره الاخيره بدأ المسوقين يفهموا سلوك الزبائن و كيف انهم اصبحوا يتهربوا من الاعلانات. و من هنا ظهر مفهوم inbound marketing والذي من الممكن ان نسميه التسويق الداخلي. و هو مفهوم تسويقي جديد نسبيًا و فيه يحاول المسوقون “جذب” العملاء المحتملين بمحتوى مثير للاهتمام. يُطلق عليه أيضًا التسويق بالمحتوى 

، يتضمن التسويق الداخلي إنشاء منشورات في المدونات ، ووسائل التواصل الاجتماعي ، والرسوم البيانية(infographic). والنشرات الإخبارية عبر البريد الإلكتروني ، والمحتويات الأخرى التي يرغب الأشخاص في قراءتها.و ايضا تحسين محركات البحث (SEO) ، و اعلانات البحث المدفوع (SEM) مثل اعلانات جوجل. و التي تساعد الأشخاص في العثور على المحتوى الذي تضعه جهات التسويق. وإذا كانت جذابة بدرجة كافية ، فإن الاشخاص يتفاعلون معها ويقرأون ويشاركون ، ويخرجون بانطباع إيجابي عن العلامة التجارية يؤثر في قرارات الشراء اللاحقة.

يعتبر التسويق الداخلي غير مباشر، و لا يوجد به عرض ترويجي ملحوظ للمبيعات. يدفع التسويق الداخلي العملاء إلى مسار المبيعات (Sales Funnel) من خلال زيادة تفاعلهم مع العلامة التجارية.

ما الفرق بين Inbound Marketing و Outbound Marketing؟

Outbound Marketing

  • يعرض علي الجميع ، بغض النظر عن اهتمامهم بالمنتج من عدمه.
  • الاعلان مكتوب لكي يلبي احتياجات المنتج و يزيد مبيعاته.
  • لا يوجد تفاعل ،الاعلان يكون في اتجاه واحد من جانب المعلن فقط.
  • الاعلان يبحث عن العملاء و يطاردهم في اماكن تواجدهم.
  • التسويق الخارجي يعطل استهلاك العميل للمحتوي الذي يتابعه و الشئ الذي يهتم به.

ما هي اشكال التسويق الخارجي: الإعلانات المصورة ، اللوحات الإعلانية ، نصوص التسويق عبر الهاتف ، المجلات ، الإعلانات التلفزيونية. بمعني اخر، هو كل ما يقدم اعلان مباشر و مطالبه العميل بالشراء.

Inbound Marketing 

  • التسويق الداخلي يجذب القراء المهتمين.
  • المحتوي مكتوب لتلبية احتياجات المستهلك.
  • المحتوي تفاعلي وسلس و محبب للعميل.
  • يجذب العملاء و اهتمامهم.
  • يدخل كجزء من استهلاك المحتوى الذي يهتم به العميل.

قنوات التسويق الداخلي: المدونات ، وسائل التواصل الاجتماعي ، رسائل البريد الإلكتروني ، البحث ، التسويق بالمؤثرين. و هو يعتبر التسويق الغير مباشر و الذي يحتاج لوقت لبناء علاقه بين المستهلك و المنتج او العلامه التجاريه.

ما هو التسويق الأكثر فاعلية، سواء الداخلي أو الخارجي؟

يعد التسويق الداخلي خيارًا تسويقيًا أكثر عصرية في الوقت الحالي. وفقًا لـ Hubspot’s State of Inbound 2017 ، ذكرت 71٪ من الشركات على مستوى العالم تركز بشكل أساسي على Inbound Marketing. ومن المؤكد أن هذا النوع من التسويق يحقق عائد علي الاستثمار أفضل من الطرق الاخري للتسويق. وأيضا الجهد المبذول لاتباع استراتيجيات التسويق الداخلي أقل تكلفة بنسبة 62٪ من التسويق الخارجي.

Apple events

من الشركات الناجحة جدا في Inbound Marketing هي شركة Apple، حيث انها تستطيع ان تربط العالم بمنتجاتها و احداثها، و الحديث الدائم عن الشركة و اخبارها. و ابرز مثال علي ذلك، مؤتمرات شركة ابل خلال عام ٢٠٢٠ حيث انها اعلنت عن منتجاتها علي عدة مؤتمرات و ليس مؤتمر واحد، و الطرق المبهره التي قدمت بها الشركة كل منتج، الي جانب انها حافظت علي متابعة الناس لفتره طويله، حيث انهم في كل مره كانوا ينتظرون المؤتمر التالي بفارغ الصبر للتعرف علي المنتج القادم. و هذا ساهم في عمل دعايه كبيره للشركه بمقابل اقل بكثير مما تحققه الحملات الاعلانيه المدفوعه.

اهم عيوب Inbound Marketing

من ناحية أخرى، قد يكون من الصعب قياس فعالية Inbound Marketing. و ذلك نظرًا لأن إستراتيجية التسويق الداخلي تعتمد على زيادة الوعي بالعلامة التجارية، وتقديم القيمة، وعدم القيام بالبيع المباشر، و بالتالي من الصعب تحديد مدى نجاح هذة الإستراتيجية بدقة.

اهم مميزات Inbound Marketing

 كانت أكبر الانتقادات الموجهة إلى التسويق الخارجي تقليديًا هي أنه مكلف وغير مستجيب وغير مستهدف. أنت تنفق مئات الآلاف من الدولارات على إعلان تلفزيوني، وترسله إلى العالم ، وتأمل ان يعرفك العملاء و تزداد المبيعات. وعلى الرغم من أن معظم الشركات لن تزيد من الإنفاق على هذه الأنواع من التسويق. حيث لن يكون التسويق عبر الهاتف مثلا -من خلال المكالمات البارده- منطقيًا على الإطلاق في الوقت الحالي. حيث التطور الكبير الذي يشهده عالم التسويق و الاستراتيجيات الحديثه في استهداف الجمهور و التي تعتبر ثوره حديثه في مجال التسويق.

لذلك تسمح أشياء مثل وحدات البكسل وإعلانات اعادة الاستهداف والجماهير المتشابهة بتوجيه إعلانات Facebook و Instagram و Twitter و Google على وجه التحديد إلى المستخدمين بناءً على ما يهتمون به. و هذا نوع من التسويق المدفوع الذي يُظهر إمكانات كانت غير متاحه. وعلى عكس التسويق الخارجي في الماضي ، فهو يدمج الإستراتيجية التي تعرض للمستخدمين أشياء سيجدونها مفيدة أو مثيرة للاهتمام على وجه التحديد.

ما هي منهجية Inbound Marketing؟

تتضمن إستراتيجية Inbound Marketing الجيدة إنشاء محتوى يجذب القارئ الذي تريده و تستهدفه، ثم مساعدته في العثور عليه من خلال وجوده علي محركات البحث والشبكات الاجتماعية. وللبدء في التسويق الداخلي، ستحتاج إلى معرفه شخصيات المشترين الذين تستهدفهم: من هم الأشخاص الذين تريد جذبهم إلى هذا المحتوى؟ ما الذي يبحثون عنه؟ ما أنواع الأشياء التي يحبونها؟ بعد ذلك، قم بصياغة إستراتيجية قوية لتحسين محركات البحث. كيف سيجدك هذا الجمهور؟ هل ستقوم بتحسين المحتوى الخاص بك لعمليات البحث عن الكلمات الرئيسية في Google؟ وهل ستقوم بالترويج للمحتوى الخاص بك على شبكات التواصل الاجتماعي مثل Facebook, Instagram, Youtube و غيرها؟ كم مرة سوف تنشر؟ الكثير من هذه الأشياء ستكتشفها أثناء التجربة. و الان حان الوقت لإنشاء المحتوى الخاص بك وعرضه على العالم ليعرفك و يعرف اكثر عن منتجك.

تأكد من أنك تعرف طريقة لتقييم نجاح جهودك و نجاح المحتوي الذي تقدمه. وقبل أن تفعل أي شيء، حدد فكرة عن شكل النجاح للمحتوى الخاص بك. و ان لديك طريقة لقياس ذلك. ستقودك البيانات التي تجمعها و تحليلها الي استراتيجية تسويق ناجحة ديناميكية وتتغير بناءً على البيانات التي تجمعها حول مدى فعالية المحتوى الخاص بك. بهذه الطريقة الكُرة في ملعبك: اكتشف ما يريده جمهورك، وامنحه لهم.

إيجاد استراتيجية التسويق المناسبة لك

حاليا تستخدم العديد من الشركات مزيجًا من إستراتيجية التسويق الداخلي مع إعادة توجيه الإعلانات المصوره المدفوعه. و بالتالي إعادة الاستهداف تمكنك من الحصول على عملاء جدد و متابعيين بتكلفه اقل من الاعلانات التقليديه. وبالطبع ، مثل أي شيء في مجال التسويق، يجب أن تجد مزيجًا يناسب عملائك المحتملين.

في النهاية ، ستكون أفضل استراتيجية تسويق لعملك هي الاستراتيجية التي تحقق نجاح معك. لذلك جرب دائمًا أشياء جديدة بينما تستمر في القيام بالأشياء القديمة التي تعمل. قم بتحليل بياناتك بشكل متكرر ، وكن على اطلاع بأي تغييرات تراها. تذكر أن الجماهير تتغير أيضًا، ما نجح العام الماضي قد لا ينجح هذا العام. حيث يسئم الناس من رؤية الشيء نفسه، من شبه المؤكد أن مزيجك من التسويق الداخلي والخارجي سيتغير بمرور الوقت حيث تضيف التكنولوجيا ميزات وطرقًا جديدة للتواصل مع الناس. و هكذا ستكون الإستراتيجية الأكثر أهمية دائمًا: التجربة ، والقياس ، والتكرار.